الأحد. مارس 3rd, 2024

يشهد مجال علاج التهاب الشبكية الصباغي (RP) تطورات مثيرة تمنح أملاً جديداً للأفراد الذين يعيشون مع حالة فقدان البصر التدريجي هذه. إليك بعض أحدث التقنيات التي تحدث ضجة:

العلاج الجيني:

  • Luxturna: تمت الموافقة على هذا العلاج من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ويستهدف طفرة جينية محددة (RPE65) وأظهر نجاحًا في استعادة بعض الرؤية لدى المرضى الذين يعانون من هذه الطفرة.
  • ProQR-421a: يستهدف هذا العلاج الناشئ طفرة جين USH2A وأظهر نتائج واعدة في التجارب السريرية المبكرة، حيث يحسن حدة الإبصار ومجال الرؤية.
  • العلاج الجيني GenSight: يحمل هذا العلاج الجيني إمكانية لتطبيق أوسع بغض النظر عن السبب الجيني الأساسي. فهو يستخدم تقنية البصيرة الجينية لجعل خلايا الشبكية حساسة للضوء، متجاوزًا المستقبلات الضوئية التالفة. تبدو النتائج الأولية واعدة.

البصيرة الجينية:

  • نظام الشبكية الصناعية Argus II من Second Sight: تمت الموافقة على هذا الجهاز المزروع جراحيًا بالفعل لحالات RP المتقدمة ويستخدم التحفيز الكهربائي لتجاوز الخلايا التالفة وإرسال الإشارات إلى الدماغ، مما يوفر رؤية أساسية لبعض المرضى.
  • نظارات تتبع العين القائمة على كهربية العضل: تجمع هذه النظارات بين نظام Argus II وتكنولوجيا تتبع العين، مما يحسن احتمالية استقرار الرؤية والتواصل.

نهج أخرى:

  • النانوجسيمات: يبحث العلماء في هذه الأجسام المضادة الصغيرة لاستهداف وإزالة البروتينات المشوهة المرتبطة بـ RP، مما قد يبطئ فقدان البصر.
  • علاج الخلايا الجذعية: لا يزال البحث جاريًا بشأن استخدام الخلايا الجذعية لاستبدال خلايا الشبكية التالفة، لكن هذا العلاج لا يزال في مراحله الأولى.
  • حماية الخلايا العصبية: تحمل العلاجات التي تهدف إلى حماية الخلايا الشبكية المتبقية من المزيد من الضرر وعدًا بإبطاء التقدم.

من المهم ملاحظة أن هذه كلها مجالات بحث نشطة، ومن المتوقع حدوث المزيد من التطورات في السنوات القادمة. تذكر أن أفضل نهج علاجي لـ RP يعتمد على السبب الجيني المحدد والحالة الفردية. استشر طبيب العيون الخاص بك للبقاء على اطلاع على آخر التطورات ومناقشة الخيارات التي قد تكون الأنسب لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *