السبت. فبراير 4th, 2023
مظاهرة العميان 1941

قبل 71 عامًا، أقدم المكفوفون في مصر على القيام بواحدة من أغرب المظاهرات وأكثر تحضرًا أمام مجلس الوزراء في القاهرة.

شارك في هذه المظاهرة  أكثر من 100 «أعمى»، وكانت تطالب بفتح باب العمل أمامهم في مصنع النور التابع لوزارة المعارف، بحسب ما نشرته جريدة أخبار اليوم في عددها الصادر بتاريخ 30 مايو 1950.

وتزيح التفاصيل الستار عن أن العميان الذين قاموا بالمظاهرة هم خريجو معهد الجمعية المصرية لرعاية العميان بالزيتون [قصر النور حاليا] الذين أنهوا فترة التدريب في بعض الصناعات اليدوية البسيطة (صناعة الفرش ومكانس القش)، تمهيدا للالتحاق بمصنع الحكومة، وظلوا في الانتظار أكثر من 3 سنوات دون أن يشعر بمأساتهم أحد.

هدد العميان ، بعد أن يئسوا من وزارة المعارف،  بأن يقدم 10 أشخاص منهم على الانتحار الجماعي دفعة واحدة، ليصبح انتحارهم بمثابة قنبلة يصل صوتها إلى جميع العالم، بعد أن أصر المسؤولون على إغلاق أبواب العمل في وجوههم. 

وتحدث المكفوفون عن أن الجمعية المصرية لرعاية العميان بالزيتون تمنح كل فرد منهم 112 قرشًا فقط في الشهر.

ثم عاد العميان فقرروا الالتجاء إلى رئيس الوزراء، وتقديم مذكرة بمطالبهم أولا لكن لم تتم الاستجابة لهم أيضًا فقرروا اللجوء إلى خطة الانتحار، خاصة أن أحدهم قد رفض هذا الحل وانتحر فعلا بأن ألقى نفسه تحت القطار.وأمام رئاسة مجلس الوزراء، حدث ما لم يكن منتظرا، فقد فوجئ العميان بقوات من البوليس تتقدم نحوهم ، حيث وأصدر رئيس الوزراء “مصطفى النحاس باشا” أوامر باعتقال زعيمهم، واعتقال مندوبي جريدة أخبار اليوم ومصادرة كاميرا التصوير وتفريق المتظاهرين بالقوة، وعدم السماح لأي واحد منهم بمقابلته لشرح الموضوع.وكاد العميان يفقدون صوابهم فيقدم بعضهم على الانتحار أمام باب مجلس الوزراء؛ احتجاجا على استعمال الحرس القوة معهم لولا تدخل مأمور قسم السيدة، وأخذه العميان بالحكمة، والسماح لفريق منهم بالدخول لتقديم مذكرة بمطالبهم.وعقب ذلك انصرف المتظاهرون المكفوفون بعد خروج وهم مصرون على تنفيذ وعدهم إذا لم تجب مطالبهم خلال خمسة عشر يوما!!

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.