الخميس. أكتوبر 6th, 2022
أول إجتماع لمجلس إدارة مركز رعاية ذوي الإعاقة

أكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط أن إدارة الجامعة تولي اهتماماً كاملاً ورعايةً متميزة لكافة أبنائها الطلاب بصفة عامة ولطلابها من ذوي الإعاقة على نحو خاص، إلى جانب سعيها الدائم والمتواصل إلى تحسين الخدمات المقدمة لهؤلاء الطلاب لممارسة كافة الأنشطة التعليمية والاجتماعية والثقافية المتاحة في سهولة ويسر، وهو الهدف الذي يسعى لتحقيقه مركز رعاية الطلاب ذوي الإعاقة بالجامعة في العمل على تعزيز جهود الجامعة في دعم هؤلاء الطلاب وتهيئة البيئة الجامعية لهم على نحو يلبي كافة احتياجاتهم،  ووبما يدعم انخراطهم الإيجابي مع أقرانهم على نحو طبيعي.

جاء ذلك في أعقاب انعقاد الاجتماع الأول لمجلس إدارة مركز رعاية الطلاب ذوي الإعاقة بالجامعة، وذلك برئاسة الدكتور شحاته غريب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ورئيس مجلس إدارة المركز، والدكتور محمد حسين موسى مدير المركز ومدرس القانون بكلية الحقوق. 

وفي بداية الاجتماع، صرّح الدكتور شحاتة غريب بأن اللقاء استهدف مناقشة جدول أعمال مجلس الإدارة تمهيداً لانطلاق أنشطة المركز المتميزة خلال الفترة المقبلة، وهو ما سبقه فترة إعداد وتنظيم هامة جداً للتعرف على أوجه رعاية الطلاب وكيفية تقديم الخدمات التعليمية لهم حسب نوع الإعاقة، موجهاً خالص الشكر لهيئة الأميديست Amedease  الأمريكية  ومؤسسة حلم على تعاونهم المثمر وإسهاماتهم المتميزة في تأسيس المركز وتجهيزه .وأضاف الدكتور شحاتة غريب أن الاجتماع أسفر عن العديد من التوصيات من بينها الموافقة على تنظيم ملتقى قومي أول لجامعة أسيوط حول أهم المستجدات الخاصة بالطلاب ذوي الإعاقة في الحياة الجامعية، وكذلك تصميم وتنفيذ دليل متكامل للخدمات الجامعية ولأنشطة المركز المقدمة للطلاب ذوي الإعاقة،  إلى جانب الموافقة على تقديم مقترح لمجلس الجامعة بشأن تنظيم دورة تدريبية متخصصة حول مفاهيم ذوي الإعاقة واعتبارها كشرط لتعيين السادة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، إضافةً  إلى دعم البنية التحتية لمباني الجامعة وتأهيلها لتتناسب مع الطلاب ذوي الإعاقة لتسهيل حركتهم وانتقالاتهم داخل الحرم الجامعي وذلك بالتعاون مع إدارة الشئون الهندسية.

وفي سياق متصل، استعرض الدكتور محمد حسين موسى ما تم إنجازه من أعمال المركز خلال الفترة الماضية ورؤيته المستقبلية في ذلك وفي مقدمتها مواكبة المركز لكل ما هو جديد ومتطور في المراكز الجامعية العالمية لتقديم أفضل خدمة للطلاب , والتوسع في الخدمات المقدمة وعدم اقتصارها على التعليم فقط لتشمل  إلى جانب ذلك الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية والأنشطة الطلابية وريادة الأعمال، وكذلك المتابعة المستمرة لآخر تحديثات معمليّ الحاسب الآلي وتزويدهم بنقاط للانترنت تمهيداً لانطلاق سلسلة من الدورات المتخصصة للطلاب،  إلى جانب سعي المركز خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع منطقة التجنيد لتسهيل حصول الطلاب ذوي الإعاقة على شهادة الإعفاء بدون أي معاناة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.